عايز تشوف فيلم مين ؟

لاحظ أعمالك

http://img717.imageshack.us/img717/8841/glitteryourway333333f6b.gif

http://img717.imageshack.us/img717/5043/glitteryourway8fa3da36.gif

لاحظ أعمالك


 


" الزارع إثماً يحصد بلية " ( أم 22 : 8
 )


 


 


كلمة المنفعة – هذا اليوم – تحتاج منا إلى وقفة تأمل طويلة ومُتعمقة ، بسبب أهميتها للنفس البشرية .


 


+ والدرس المُستفاد ، هو أن الإنسان الحكيم ( روحياً ) لا يقدم على عمل شئ ، أو لإتخاذ قرار هام يمس مستقبله الأرضى أو الأبدى ، إلاّ بعد درس وفحص ، وسؤال أهل الإختصاص ، وكذلك ضرورة الأسترشاد بالرب ، وبخدامه الأمناء ، والأهل الحكماء ، والأصحاب والزملاء الأوفياء ، الذين نثق فى سلامة مشورتهم وحكمتهم وخبرتهم .



 


+ ويقول سليمان الحكيم إنه توجد طريق تبدو للإنسان ( أنها ) مستقيمة ، وعاقبتها طرق الموت" ( أم 16 : 25 ) .


 


وأرجوك ( ياأخى / ياأختى ) أن تعرف نتيجة ما أنت مُقدِم عليه ، قبل تنفيذه ، فمن المعروف أن " أجرة الخطية موت " ( رو 6 : 23 ) ، وتقود حتماً للمرض البدنى والنفسى ، والموت العاجل ( التدخين وأدمان المكيفات والمسكرات ) !! كما قال القديس بولس الرسول للكل ، بروح المنطق :


·      إن نهاية تلك الأمور هى الموت ( الهلاك الأبدى ) .... " ( رو 6 : 21 ) .


·      ونهايتهم تكون حسب أعمالهم ( الصالحة أو الطالحة ) ... " ( 2 كو 11 : 15 ) وهذا هو العدل الإلهى فعلاً .



 


وهناك كثير من آيات الكتاب المقدس ، تحذرنا من نتائج أعمالنا :


·      فقد قال سليمان الحكيم ، أن " الزارع إثماً يحصد بَلّية " ( أم 22 : 8 ) .


·      عملك يرتد على رأسك " ( عوبديا 1 : 15 ) وهو المنطق بعينه .


·      وما يزرعه الإنسان ، إياه يحصد " ( غل 6 : 7 ) .


·      لا يجنون من الشوك عنباً ، ولا من الحسك تيناً " ( مت 7 : 16 ) . فالشر والخلافات ، والقضايا ، نتائجها الشريرة معروفة للكل .


·      الزارعون شقاوة يحصدونها " ( أم 22 : 8 ) .


·      من يزرع لجسده ( شهواته ) يحصد فساداً ، ومن يزرع للروح ( لنموها ) يحصد حياة أبدية " ( غل 6 : 8 ) .


 


+ وتذكروا طاعة حواء وآدم لإبليس ، بدون تفكير ، أو استشارة الرب !!


 


+ وزواج أولاد الله من الشريرات ، ونتيجته حدوث طوفان العالم .


 


+ وقال الملك الظالم أدونى بازق : كما فعلتُ هكذا جازانى الله " ( قض 1 : 7 ) . فالجزاء دائماً من جنس العمل .


 


+ وتأمل ما جرى لشاول الملك ، ولداود ، وشمشون ونابال ، ويونان ، وهامان ، وخراب أورشليم وتشتت اليهود ، لعدم طاعة المسيح .


 


+ وتأمل أيضاً ، نتيجة توبة أغسطينوس ، وموسى الأسود ، وتائيس .... وغيرهم كثيرين .


 


+ وقال الحكيم يشوع بن سيراخ : فى كل أعمالك ، أذكر أواخرك دائماً ، فلن تخطئ أبداً " ( سى 7 : 40 ) .


 


+ وقال قداسة البابا شنودة الثالث : مصير الجسد أنه سينتهى ( سيأكله الدود ) فياليته ينتهى فى عمل صالح " . وهو درس لنا جميعاً  .



قائمة المدونات الإلكترونية

Followers

Blog Archive

From Coptic Books

Copyright 2011 افلام مسيحية وترانيم - All Rights Reserved.